“مش هينفع تنزل بالدم”.. الزوجة والعشيق مزقا “أبو العيال” في الحي الشعبي

لم تكن “رشا” تتخيل أن تماديها في علاقة آثمة جمعتها بعشيقها -الذي تعرفت عليه عبر “فيسبوك”، سيؤدي بالنهاية إلى التخطيط للتخلص من “أبو العيال” وسرقة أمواله.

منذ 8 سنوات، تزوجت صاحبة الـ23 سنة آنذاك من “حسين. ي” الذي يكبرها بعامين، ويمتلك ورشة لتصنيع الحقائب الحريمي، واستقر بهما الحال داخل شقة بسيطة بشارع “الاعتماد” بإمبابة، أملاً في أن يصبح “عش الزوجية” الهادئ الذي سيشهد مولد أبنائهما في المستقبل إذ رُزقا بـ3 أطفال.

مرت الأيام، وكان هم رب الأسرة هو توفير حياة كريمة لأطفاله الثلاثة، راح يواصل العمل ليل نهار، لكن فرحته لم تدم طويلاً، إذ عرفت الخلافات طريق المنزل، مشاحنات ومشادات مستمرة بين الزوجين.

بالعودة إلى العام الماضي، بحثت الزوجة عن شئ يشغلها تنسى معه تلك الخلافات، ووجدت في “فيسبوك” الملاذ، لتتعرف على شاب يدعى “محمد.س”، يمتلك ورشة خراطة بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، وسرعان ما وقعت في شباك العشق التي نصبها لها، ليتبادلا المقابلات، مرورًا باصطحابها إلى منزله وتقديمها لأسرته على كونها خطيبته.

رويدا رويدا، أخذت الأمور منعطفا آخر، تمادت الزوجة، وعشقت العلاقة الحرام، استغلت فترة تواجد الزوج في عمله، فاستضافت عشيقها داخل شقتها.

لم تعد الزوجة تقوى على تحمل الزوج من جهة، وبُعد المسافات بينها وعشيقها “محمد”، وطالبته بوضع نهاية لتلك المعضلة “إحنا لازم نخلص منه ونسرق فلوسه ونتجوز.. عاوزة الكل يبقى عارف علاقتنا في النور”.

مساء الجمعة الماضي، تقابل “حسين” مع صديقه “حسام”، ولم يخل حديثهما من الجدل حول أخبار النادي الأهلي كعادتهما، ودعه بعدها على أمل اللقاء والجلوس لمدة أطول تسمح بمناقشة آخر تطورات المارد الأحمر، لكنه لم يدر بأنه سيكون اللقاء الأخير.

مع اقتراب ساعة الظهيرة ليوم السبت، قطعت أصوات الصراخ الصمت المسيطر على شارع الاعتماد الذي خلا من المارة بسبب ارتفاع حرارة الطقس، هرع الجميع لاكتشاف مصدره “إلحقوني قتلوا جوزي وأبو عيالي.. سرقونا وهربوا”، صعد الأهالي إلى شقة في العقار المجاور لصيدلية، ووجدوا “حسين” جثة ممزقة في بركة من الدماء مقيد اليدين والقدمين ومكمم الفم بشريط لاصق.

في غضون دقائق معدودة، انتقل العميد عمرو طلعت، رئيس مباحث قطاع شمال الجيزة، إلى محل الواقعة على رأس قوة ضمت العميد محسن كامل، مأمور القسم، الذي فرض طوقا أمنيا بمسرح الجريمة، انتظارا لحضور فريق من النيابة العامة والمعمل الجنائي للمعاينة. فور وصوله، عكف المقدم محمد ربيع، رئيس مباحث إمبابة، على فحص مسرح الجريمة بدقة أملا في الإمساك بطرف الخيط الذي سيقوده لحل القضية، موجها معاونيه الرائدين مؤمن فرج وسامح إدريس بفحص كاميرا مراقبة محل مجاور للعقار.

المعاينة الأولية أثبتت أن المجني عليه تلقى نحو 30 طعنة متفرقة بالجسم، وضربات بالرأس، فضلاً عن سلامة منافذ الشقة كافة دون وجود آثار عنف بالإضافة إلى بعثرة محتويات غرفة النوم، كما كشف تفريغ الكاميرا إلى أن مجهولين يرتدون زي عمال بشركة تسللوا إلى العقار محل الواقعة، وثبُت نزولهم في عجلة من أمرهم بعد مرور نحو 90 دقيقة.

بسؤال الزوجة، أكدت أنها فوجئت بـ 3 أشخاص يقتحمون الشقة، قاموا بشل حركتها وتوثيق يديها والتعدي على زوجها بسلاح أبيض مُحدثين إصابته التي أودت بحياته، والاستيلاء على مبلغ 50 ألف جنيه، بعض المشغولات الذهبية، شاشة تلفزيون، 4 هواتف محمولة، وفروا هاربين.

داخل مكتبه بقسم إمبابة، عمد العقيد محمد عرفان، مفتش مباحث شمال الجيزة، إلى لملمة قصاصات الأوراق خاصة التحريات التي تشير إلى وجود خلافات زوجية بين المجني عليه وزوجته، شكوك راودت الضابط حول تورط الزوجة في ظل عدم وجود كسر في مداخل الشقة، وحالة الارتباك التي بدت عليه الزوجة أثناء مناقشتها.

بالعرض على اللواء محمد عبد التواب، نائب مدير مباحث الجيزة، أمر بتكثيف التحريات حول الزوجة، والوقوف على طبيعة علاقاتها وتفريغ سجل المكالمات الأخيرة، لتتوصل تحريات المقدم امثل حرحش، وكيل فرقة شمال الجيزة، إلى أنها على علاقة عاطفية بشاب يمتلك ورشة خراطة، وأنه كان يتردد على المنزل أثناء غياب الزوج لتتأكد الشكوك بأن الزوجة وعشيقها هما مفتاح حل القضية.

مع اقتراب منتصف ليل السبت، تمكنت مأمورية تحت إشراف العميد عمرو طلعت من ضبط المتهمة التي حاولت تضليل رجال الشرطة، لكنها سرعان ما اعترفت تفصيليًا عقب مواجهتها بالتحريات وجملة سمعها نجلها الأكبر أثناء ارتكاب الجريمة جاءت على لسانها لعشيقها “مش هينفع تنزل بالدم ده، هجبلك حاجه تلبسها”.

وأشارت المتهمة إلى أنها انتظرت خلود زوجها في النوم صباح يوم الجريمة بعد عودته من العمل، وبعثت برسالة إلى عشيقها طالبته بسرعة الحضور لإنهاء ما اتفقا عليه، إذ حضر وصديقه وتسللا إلى الداخل بواسط نسخة مفتاح أعطته له في وقت سابق، وتعدى أحدهما عليه بعصا غليظة، ولدى محاولة الزوج المقاومة انهال العشيق عليه بالطعنات.

وكشفت الزوجة عن خطتها لإبعاد أصابع الاتهام عنها، إذ طالبت عشيقها بتقييدها وأطفالها بالحبال، ليبدو الأمر وكأنه حادث سرقة، وأنها فور فرار الجناة، استعانت بنجلها لإزالة الشريط اللاصق عن فمها، وطلبته بطلب النجدة من الجيران لإنقاذ والده.

تمكنت قوات الشرطة تحت إشراف اللواء رضا العمدة، مدير مباحث الجيزة، من ضبط صديق العشيق، الذي أيد اعترافات المتهمة، بينما تكثف أجهزة الأمن جهودها لضبط العشيق عقب نصب عدة أكمنة للإيقاع به.

ووسط حراسة أمنية مشددة، أجرت الزوجة وصديق عشيقها معاينة تصويرية للجريمة، وسط ذهول أصاب الجيران الذين ترحموا على الضحية لما كان يمتاز به من أخلاق حميدة، وعم إثارته للمشكلات طيلة فترة إقامته بالمنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

موبايل بين     ترافيل بين      فيزتك     تموين مصر

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“وحش جليدي” بحجم مدن يبدأ التحرك.. ويثير خوفا عالميا

بدأت كتلة جليدية ضخمة في التحرك بعد انفصالها في الآونة الأخيرة عن جليد القارة القطبية ...