نبيل جعفر الأمير يكتب… عن زمن البطولات

بقلم  _ نبيل جعفر الأمير :

في يناير عام ١٩٦٥ ارسل الرئيس جمال عبد الناصر مجموعة من ضباط الصاعقة الي الجزائر لمعاونة الجيش الجزائري في صراعها مع المغرب وهم نقيب احمد رجايي-ملازم اول شاكر مرسي-_ ملازم نبيل حسن – ملازم صلاح خيري – ملازم محمد عبدة،- ملازم اول سمير ياسين-رقيب سعد علام – رقيب محمد ابراهيم -رقيب مغاوري علي ان ينضموا الي المقدم تحسين شنن من سلاح المدرعات والنقيب كراوية من سلاح المدفعية وبعدما ادوا المهمة المحددة طلب هواري بومدين وزير الدفاع الجزائري في ذلك الوقت من النقيب احمد رجأئي انشاء مدرسة للصاعقة ووحدات صاعقة بالجزائر فوافق علي الفور رغم الصعوبات التي يعلم انها ستواجههم ولكن هكذا هو دور مصر ومسئوليتها التاريخية وشجعه ايضا ان كل الخبرات الفنية موجودة في افراد ابعثة فالملازم صلاح خيري مسئول عن( الجناح الاساسي )والملازم نبيل شكري مسئول عن ( الجناح الراقي ) والنقيب احمد رجائي مسئول عن ( الجناح الخاص)وبالفعل تم اختيار المكان في بلدة ( اسكيكدا )حيث تبعد عن الجزائر العاصمة حوالي ( ١٨٠٠ ) كم وتم تجهيز المكان طبقا لتدربات الصاعقة. ميدان الرمايةبالزخيرة الحية.ميدان الاشتباك بالسونكي ميدان التدريب بالحبال وبدا التدريب بعدد (٢٠٠)شاب مجند واستمرالعمل ليلا ونهار لتخريج اول دفعة قبل الاحتفال بعيد استقلال الجزائر وبالفعل تخرجت الفرقة رقم( ١) صاعقة واشتركت في طابو العرض عدد(٢) سرية في العاصمة الجزائر و(١) فصيلة بالقستنطنية و(١) فصيلة بسكيكدا و(١) فصيلة بعنابة وسط اعجاب احمد بن بيلا رئيس الجزائر والقيادات العسكرية والشعب الجزائري مما ادي الي احترام المدرسين المصريين العاملين بالجزائر فاصبح لكل مدرس غرفة بعد ان كان لكل اثنين غرفة ولكل مدرس متزوج شقة مستقلة بعدان كان لكل عائلتين شقة احترام للدور الذي قام به رجال الصاعقة المصرية…
نلتقى يوم الجمعة القادمة وبطولة اخرى من بطولات القوات المسلحة

كاتب المقال :

كاتب وباحث فى التاريخ العسكرى – مدير عام ادارة الزيتون التعليمية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*