ممدوح الشريف
ممدوح الشريف

ممدوح الشريف يكتب…  أحمد شفيق يقع فى فخ الإخوان

بقلم _ ممدوح الشريف :

أثار إعلان الفريق ” أحمد شفيق ” الترشح لرئاسة الجمهورية عاصفة من ردود الفعل الغاضبة لدى المصريين ، وذلك لأن إعلان شفيق ترشحه وهذا حق لكل مصرى – كان من منبر قناة الجزيرة القطرية المعادية لمصر والمصريين وبعد نفيه من قبل وجود اجتماعات مع ” حازم عبد العظيم ” و ” ممدوح حمزة ” وغيرهم لينافس ” السيسى ” فى الانتخابات الرئاسية القادمة ، ولكن سبب الغضب الشعبى على ” شفيق ” أنه لم يأخذ رأى حزبه الذى تركه وسافر خوفا من الملاحقات القضائية وقضايا الفساد التى أقامها عليه الإخوان.
فهو لم يشاور أحد من أنصاره الحقيقيين فى مصر ومن وقفوا بجانبه وقت محنته وبعدها أدار وجهه لدولة الإمارات العربية التى احتضنته ورفضت تسليمه وقتئذ للإخوان
ولكن من الواضح أن ” شفيق ” وقع فى فخ الإخوان والمتلهفين على السلطة من أمثال حازم عبد العظيم وممدوح حمزة ومهاجمى السيسى وهم يعلمون جيدا فشل الفريق فى حشد الأصوات من خلال أضاء البرلمان أو حتى العدد المطلوب من التوكيلات من المحافظات المصرية طالما هو خارج مصر .
فمن الواضح أنها محاولة لتشتيت وتفريق الأصوات بين السيسى وشفيق المحسوب على نظام مبارك والحزب الوطنى المنحل والذى له أنصار وقاعدة عريضة ما زالت تؤثر فى الحياة السياسية بالمال السياسى والحشد الشعبى ولكن ليس المراد هو فوز ” شفيق ” بل لتمرير شخصيات أخرى ستعلن ترشيحها تباعا وليس المقصود ” خالد على ” فهو أضعف من ذلك ولكن شخصيات أخرى يتم تجهيزها فى الخفاء
” فأحمد شفيق ” لدى هؤلاء ليس له دور إلا تفتيت الأصوات بين أنصار السيسى لتكون هناك جولة إعادة بين مرشحهم الحقيقى وبين السيسى ليقف شفيق وأنصاره بالتبعية ضد ” السيسى ”
فالموضوع برمته ليس حبا فى شفيق فأعداء الأمس لا يمكن أن يكونوا أصدقاء اليوم ولكن المصالح لها ألف وجه
فهى سقطة توصم الفريق ” شفيق ” وتلغى تاريخ كان يتمتع به ” شفيق ” لدى الكثير من المصريين أن يكون إعلان الترشح من خارج مصر وعلى شاشات قناة الجزيرة – قناة الفتنة التى تريد الإضرار بمصر والمصريين
عذرا سيادة الفريق فلقد خسرت الكثير من أنصارك ومحبيك ومن العيب أن يكون القائد العسكرى ألعوبة فى يد المشتاقين إلى السلطة
وستعرف قريبا أنك كبش فداء لمرشح آخر سيتم دعمه ممن زينوا لك الترشح بهذه الطريقة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*