حوار تجديد الثقة مع دكتور /تامر الطنبولى مدير الإدارة الصحية دكرنس

 كتب /طارق سالم 
في البداية قدمت له التهانى والتبريكات على ثقة المسئولين بإدارته لمنظومة القطاع الصحي بمركز ومدينة دكرنس والتجديد له فترة أخرى
وبعد تجديد الثقة له لعام أخر كمدير عام الإدارة بعد أن نال ثقة وكيل وزارة الصحة بالدقهلية دكتور / سعد مكى لما يقدمه من أفكار وخطط لتنمية المنظومة الصحية بدكرنس ويشهد له كل العاملين بالقطاع بالنجاح والتفوق الدائم لإدارته الناجحة وإدارة كل ما يخص القطاع الصحي .
والسؤال عن ماهية دور وعمل الإدارة الصحية ؟
* قال عمل الإدارة الصحية هو الإشراف على القطاع الصحي بمركز ومدينة دكرنس داخل المدينة وخارجها :
داخل المدينة وقراها التابعة وهي :
داخل المدينة عدد (3) مستشفيات 1- متشفى دكرنس العام
2- مستشفى الصدر 3- مستشفى الحميات
بالإضافة إلى : مركز رعاية الأمومة والطفولة داخل مستشفى دكرنس العام
ومكتب صحة دكرنس ويوجد بمستشفى دكرنس العام
وعدد (26 ) منشأة صحية بقرى مركز دكرنس
• بالإضافة إلى العمل الإداري الشامل من حسابات وماهيات وشئون العاملين الخاصة بالعاملين بالقطاع من أطباء وتمريض وإدارين وكل من بالقطاع
• وأيضا تقم الإدارة بتوزيع المعينيين الجدد من
( أطباء – صيادلة – أسنان – تمريض ) حسب حاجة العمل
إليهم في الأماكن التى في حاجة إليهم مع مراعاة الظروف
الاجتماعية عند التوزيع لكل منهم .
* وعن المشكلة التى يعاني منها الواردين لقسم الإستقبال بمستشفى دكرنس العام ونقص المستلزمات الطبية وعدم تواجد الأطباء به ؟
قال : المستلزمات يتم توريدها من قبل مديرية الصحة بالدقهلية وأيضا عن طريق التبرعات من خلال المجتمع المدنى ولكن هناك سوء توزيع من قبل إدارة المستشفى لأنها تعمل على توفير جزء منها داخل الأقسام والعنايات وأيضا لم تتم عملية الشراء عند الحاجة والنقص من قبل لجنة المشتريات بالمستشفى من صندوق الموارد وهناك قصور في ذلك ولكن عندما تتم عملية توزيع المستلزمات بطريقة صحيحة على كل الأقسام وأيضا عندما تقوم إدارة المشتريات بالمستشفى بعملية شراء المستلزمات اللازمة لكل قسم وخاصة الإستقبال وتوفيرها بصفة دورية لم يوجد هناك نقص بها .
ونحن بصدد العمل الدائم مع مديرية الصحة بالدقهلية لتوفير هذه المستلزمات بصفة دائمة للعمل على راحة المرضى الواردين للمستشفى.
وبالنسبة للأطباء كان هناك عدم انضباط من بعضهم بالفعل ولكن حاليا تم القضاء على هذه الظاهرة بتركيب جهاز البصمة داخل المستشفى .
* وبسؤاله عن التبراعات التى ترد للمستشفى .
قال : كل التبراعات التى ترد للمستشفى سواء كانت مستلزمات طبية أو أجهزة تتم إضافتها فورا للمخازن وتدرج كأصناف بها وتصرف للمواطن عند الحاجة وأيضا تصرف للأقسام إن كانت بحاجة إلى مستلزمات أو أجهزة .
* قلت له أن هناك أموال تجمع من المجتمع المدنى كتبرع باسم المستشفى العام بدكرنس وخاصة لقسم الإستقبال ؟
قال : شوف هذه التبراعات والأموال لا علاقة لنا بها كإدارة صحية أو إدارة مستشفى لأن الكل يعلم أن التبرعات التى يعرفها الجميع إما أن تكون تبرعات علاجية أدوية وخلافه أو أجهزة طبية وفقط . ولكن هذه الأموال لا نعلم عنها شيئا ولا تخصنا كقطاع صحى بالمدينة ولكن تخص من قام بتحصيل هذه الأموال وليس للإدارة أى دخل في ذالك هذا للعلم لكل المجتمع المدني
* هناك شكوى من المواطنين من عدم الاستفادة من جهاز الأشعة الجديد لعدم توفر الأفلام الخاصة به وأيضا قلة خبرة الفنين بالقسم ؟.
قال : وجود الجهاز بالمستشفى مهم جدا وعندما قامت مديرية الصحة بالدقهلية بالعمل على توفير هذا الجهاز بالمستشفى مشاركة مع المجتمع المدنى من وزارة الصحة وبدعم من الدكتور / سعد مكي وكيل الوزارة والتواصل مع دكتور / مكرم رضوان عضو مجلس النواب والحمد لله تم توفير الجهاز بالفعل ويعمل بأفلام أشعة عادية وأيضا من خلال إسطوانات ( c . d )
وعند توفير الجهاز كان عدد الفنيين بالمستشفى قليل جدا ولكن تم حل هذه المشكلة بتوفير كوادر فنية وتدريب معظمهم على الجهاز عن طريق فنى المديرية وتم توزيعهم بحيث يكون كل شفت يوجد أحد الفنيين المدربين .
* هل هناك تحصيل مبالغ مالية من المواطنين عند عمل أشعة بالجهاز ؟
فتبسم قائلا : نعم وهي كالتالى :
الأشعة العادية على المخ (175 جنيه ) باقى الجسم (225جنيه)
ولكن هناك في حالات الطوارئ والحوادث لم يتم تحصيل أية مبالغ أو رسوم عند إستعمال الجهاز وتعمل لهم جميع الأشعات مجانا وهذا مهم .
وهناك أيضا خصم للحالات الغير قادرة والمستحقة يقدر بحوالى 30%
* لماذا تم التفكير بجهاز ( c . t ) و الكل يعلم عدم وجود قسم مخ وأعصاب بالمستشفى ولا حتى توافر أطباء لهذا القسم ؟
قال : بالفعل نعلم ذالك ولكن من ضمن خطة تطوير المستشفى إنشاء قسم المخ والأعصاب والعمل على توفير كوادر طبية له قريبا جدا .
الفترة القادمة وبالتعاون مع مديرية الصحة بالدقهلية متمثلة
بالدكتور / سعد مكى وكيل الوزارة سوف نحاول جاهدين على تطوير المستشفى وتوفير اللازم لها وأيضا جميع القطاع الصحي بمركز ومدينة دكرنس ومن خلال مشاركة المجتمع المدنى الفعالة دايما لأنه بالفعل لم يتوانى في تقديم يد العون بالتبرع للمستشفيات بالمدينة ونحن نقدر له هذا الدور .

اضف رد

موبايل بين     ترافيل بين      فيزتك     تموين مصر

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نقابة الفلاحين تكشف خط سير دودة الحشد المدمرة حتي دخولها مصر

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب الفلاحين ان أصل دودة الحشد الخريفيه ( الحشرة المدمرة ...